الأخبارتقارير

في اطار سعيها لتقنين الاعلانات التجارية هيئة تجميل ونظافة الولاية الشمالية تزور محليتي دلقو ووادي حلفا

بناءً علي توجيهات السيد المدير العام لهيئة تجميل ونظافة الولاية الشمالية الاستاذ خالد علي حسن اكملت إدارة الإعلان التجاري زيارتها لمحليتي دلقو ووادي حلفا وذلك في إطار سعي الهيئة لتقنين الاعلانات التجارية حيث تبذل الهيئة بالتعاون مع محليات الولاية جهوداً كبيرة للحفاظ على المظهر الحضاري لمدن الولاية و تسعي الهيئة عبر هذه الزيارات للقيام بحملات توعوية لضرورة الالتزام بما نصت عليه القوانين والتشريعات الصادرة في هذا الصدد، والتي تؤكد أهمية المظهر الحضاري لمدننا ومؤسساتنا فإن صوراً عديدة لا تزال تشوه المظهر العام، وتؤثر بشكل أو آخر على اللوحة الفنية الجميلة التي تبدو عليها مدننا، بسبب تصرفات وسلوكيات خاطئة من بعض أفراد الجمهور. وبعض الشركات التجارية من بين الصور المشوهة للمظهر الحضاري تلك الملصقات الإعلانية اللافتات التي «تغزو» شوارعنا من دون استئذان أو ترخيص من الجهات المعنية بالإضافة إلى الإعلانات التي يلصقها البعض على جدران البنايات وأعمدة الإنارة وأكشاك الهواتف، هناك نوع آخر من الإعلانات المشوهة للمظهر الحضاري، ومنها تلك البطاقات الإعلانية التي تحمل صوراً احيانا كثير لاعلاقة لها بالقيم والاخلاق الانسانية،اضافة الي اللافتات الإعلانية حيث خطت الهيئة خطوات علمية مدروسة لتقنين ووضع حد لهذه الظواهر لتحسين الصورة البصرية لمدن الولاية الشمالية وتركز على محور أساسي للحد من هذه الظاهرة والقضاء عليها، وهو محور الوعي المجتمعي للجمهور، إذ من خلال الوعي يتم محاصرة هذه الظاهرة، والحيلولة دون تفاقمها، وانتشارها وتفعيل القوانين انطلقنا في صبيحة يوم الاربعاء من مدينة دنقلا بوفد الهيئة الذي ضم الاستاذ عبدالجليل علي مدير الشؤون الادارية والاستاذ عبدالله صالح والأستاذ منير ممثلين لا ادارة الاعلان التجاري وصلنا الي محلية دلقو وكان في استقبالنا الاستاذ مدثر شرف الدين المدير التنفيذي لمحلية دلقو ومدير الوحدة الإدارية الاستاذ سامر احمد حيث تحدث الاستاذ عبدالجليل علي عن الدور الذي تبذله الهيئة لترقية وتجميل الولاية رغم الامكانيات المحدودة وشكر السيد المدير التنفيذي للمحلية دلقوا علي حسن الاستقبال والضيافة ثم تحدث الاستاذ منير محمد زين عن الغرض من الزيارة ودور الهيئة في تقنين الاعلانات التجارية بمدن ومحليات الولاية الشمالية مؤكدا انهم يهدفون من خلال هذا التقنين وقف التشوه البصري وزيادة دخل الهيئة لتقوم بواجبها الأساسي في تجميل الولاية كما تحدث الاستاذ عبدالله صالح مدير إدارة الإعلان التجاري بالهيئة متمنيا أن تحقق الهيئة شعار ولاية جميلة وجاذبة مؤكدا انهم يبذلون جهدا مقدرا لمحاولة ترسيخ مفهوم الإعلان ودوره وضرورة تقنينه وتفعيل قوانين الهيئة للحد من انتشار الاعلانات المشوهة للمظهر الحضاري لمدن الولاية
وفي الختام تحدث المدير التنفيذي لمحلية دلقو الاستاذ مدثر شرف الدين شاكرا وفد الهيئة وأكد انهم سيكونوا عونا وسندا للهيئة وليس لديهم مانع في التعاون التام مع الهيئة لتجميل وترقية مدن الولاية الشمالية عامة ومحلية دلقو بصفة خاصة مشيرا الي انهم بالفعل قد شرعوا في السعي لانارة بعض الشوارع ويأملو أن تقوم الهيئة بمساعدة المحلية في إنارة بعض الشوارع والأسواق لأهمية الإنارة خاصة في الشوارع الرئيسة للمساهمة في التأمين ومكافحة الحشرات من عقارب وغيرها
واختتم الوفد بمروره علي سوق الطواحين علي شارع حلفا ثم توجه شمالا لمدينة حلفا والتي تبعد ٢٧٠ كيلو مترا عن محلية دلقو مررنا في طريقنا بصور ومشاهد كثيرة تعبر عن تاريخ هذه الولاية الراسخ توقفنا بقرية عبري مسقط رأس الشاعر الكبير الجيلي عبدالرحمن
حيث كتب فيها
احن إليك ياعبري
حنينا ماج في صدري
وأذكر عهدك البسام عهد الظل في عمري
ثم مررنا بقرية صواردة موطن الفنان الكبير محمد وردي ومررنا بكثير من القري التي تكاتل الريح وهجير الصحراء واوتاد الأرض من جبال تحدثنا عن معدن هذا الإنسان واصله رغم صعوبة الحياة هناك ترقد القري آمنة مطمئنة كأن ساكنها قد ملك الدنيا بما فيها
استقبلنا مدينة حلفا والشمس ترخي سدولها بدت المدينة عامرة رغم انحسار مياه بحيرة النوبة لكن يبدو أنها عادت ميناء بريا تجاريا ضخما كان الزحام بها شديدا عند وسط السوق
حاولنا جاهدين أن نستفيد من الوقت قبل أن نذهب الي استراحة المبيت التي تابعها لنا المدير العام الاستاذ خالد استفدنا من الوقت في تغطية وحصر بعض الاعلانات التجارية الكبيرة من خلال المرور السريع عبر العربة علي امل ان نواصل في اليوم التالي ثم ذهبنا قبل المغيب الي الاستراحة التي كانت مهيئة تمامآ
في صبيحة اليوم الثاني دخلنا الي السوق راجلين لحصر المخالفات ورصد العلامات التجارية وغيرها ثم توجهنابعد ذلك الي المحلية حيث كان في استقبالنا بحفاوة نائب المدير التنفيذي الاستاذ محمد عبدالمجيد والأستاذ خالد فضل المدير المالي تحدث الاستاذ عبدالجليل علي عن الغرض من الزيارة مبديا إعجابه بمدينة وادي حلفا ونظافتها شاكرا نائب المدير التنفيذي علي حسن الاستقبال والضيافة ثم تحدث الاستاذ عبدالله صالح عن أهمية تقنين الاعلانات التجارية كجزء أساسي من منظومة التجميل وابعاد التلوث البصري لمدن الولاية الشمالية وقال اننا في هذا العام نريد أن نؤسس لضرورة ترسيخ مفهوم الإعلان ودوره وضرورة تقنينه وتفعيل قوانين الهيئة في هذا الاتجاه مبديا بعض الملاحظات حول التشوهات بالسوق خاصة في الاعلانات علي المظلات مؤكدا انهم سيسعون بمعاونة الاخوة في المحلية لضبط التلوث البصري وزيادة دخل الهيئة لتقوم بواجبها الأساسي في تجميل الولاية الشمالية ومحلية حلفا بعتبارها البوابة الرئيسية ومدخل لمدن الولاية الشمالية
الي ذلك تحدث نائب المدير التنفيذ الاستاذ محمد عبدالمجيد شاكرا وفد الهيئة علي الزيارة وداعيا الي ضرورة تفعيل القوانين والعمل علي انزالها الي ارض الواقع وضرورة تثقيف المواطن لان هذه الثقافة لم تكن موجودة من قبل وقال انهم في محلية حلفا مستعدون للتعاون مع الهيئة ولديهم بعض المشاريع يحتاجون فيها لخبرات الهيئة في تنفيذها
كما تحدث الاستاذ خالد فضل المدير المالي وقال
أتمنى أن تتحول مدننا إلى مواقع فنية وأن تغير الأشكال الدارجة في الميادين وأن تتم الاستعانة بفنانين ونحاتين لتزيين شكل المدن والدوارات والميادين المختلفة ومداخل المدن التي تعتبر بوابات للمدينة وتنقل للزائر فكرة أولى عنها من خلال وضع جسور على مداخل المدن تعكس تراث المدينة ذاتها وبماذا تمتاز ليتكون لدى الداخل إليها منظراً أول وكي يكون ذلك وجه المدينة الأول الذي يجب أن تقوم أمانات المناطق بوضعه في إستراتيجياتها والتركيز على التطوير والتجديد في كل مجالات إضافة إلى التعاقد مع بيوتات خبرة متخصصين في مجال تجميل المدن مع عكس التراث الوطني ليشمل جميع المدن وتغيير الشكل المعتاد لنصل إلى توفير صور جديدة ومبتكرة لتزيين المدن والذي سينعكس على ارتياح الزائر والسائح والمواطن والمقيم لكي تكون مدننا بمناظر جمالية وفي تطور متواصل يعتمد على الشكل الجمالي للأماكن العامة والميادين وقال اننا نحتاج إلى أفكار نموذجية ومبتكرة لإنتاج فكر جمالي متطور يسهم في صناعة مستقبل واعد لكل المدن في مجالات التنمية المستدامة.وقال انهم يحتاجون للهيئة في مجال الخبرات وهم مستعدون للتنفيذ والتمويل خاصة وأنهم في الوقت الحالي لديهم مبني المحلية الجديد يحتاج في باحته وامامه الي تجميل نتفادي فيه بعض السلبيات والتجارب التي فشلت في السابق ويحتاجون للهيئة كبيت خبرة أكثر منه منفذ للمشروع
واختتم الوفد زيارته برصد الإعلان التجارية بالسوق علي امل العودة مرة اخري لتنفيذ المخالفات وتقنين الاعلانات التجارية


محطة اخيرة
شكرا للسيد المدير العام للمتابعة وشكرا لإدارة الإعلام بقيادة الأخ ابراهيم  علي النقل الحي للأحداث والاخوة باعلام محلية دلقو الذين كانوا علي اهبة الاستعداد وهذا دليل وعي بأهمية الاعلام والشكر للأخ محمد حسن مدير الادارة العامة علي بعض الملاحظات والمتابعة
الشكر والتقدير للأخ خالد نقد الذي كان رغم تركيزه في القيادة كان حريصا علي تلطيف الجو وخلق روح المرح والدعابة خاصة مع الاخ عبدالجليل مما كان له الأثر الطيب في تخفيف من معاناة وتعب السفر وعناء الرحلة الطويلة
وكل عام وانتم بخير

اللهم انصر قواتنا المسلحة السودانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى