تقارير

جائزة الاسكوا من أجل وجود محتوى سوداني على الإنترنت

 

 

الخرطوم – شذى الرحمة
تحت شعار( من أجل وجود محتوى سوداني على الإنترنت) وفي ظل المحتوى السالب عن السودان على قلته يحاول عدد من الشباب السوداني لإثراء المحتوى الرقمي عن السودان بموضوعات ومشروعات تعمل على نهضة وتنمية البلاد أهلت بعضهم إلى الاشتراك في جائزة (الاسكوا) للمحتوى الرقمي العربي من أجل التنمية المستدامة 2022 الذين تم تدريبهم على مشروع بناء القدرات الذي نظمه المركز القومي للمعلومات وعدد من الجهات الراعية

من جهته أكد ممثل وزارة الاتصالات والتحول الرقمي د. مهندس جمال امين في ختام الدورة التدريبية للمشاركين
فتح وزارته لملف دعم وإسناد عجلة تطور التحول الرقمي بكافة الإمكانيات المتاحة حتى تصب في مصلحة النهوض بالقطاع ، وقال : تفتح الوزارة اذرعها مشرعة لكل المنصات لاحتضان الأنشطة التي تصب في القطاع
وأشار إلى أن مثل هذه المبادرات ستثري الاهداف الاستراتيجية وتعظيم عائدات التحول الرقمي وتوطين البرمجيات ،وثمن أيادي الأسكوا البيضاء لمساعدة الوزارة حتى تضطلع بدورها
وأعلن عن وضع قانون جديد للتحول الرقمي وزاد تهدف الخطوة لاستشراف كيان جديد في التحول الرقمي والمتمثل في المركز القومي للمعلومات مشروعات إلي وضع خطة إستراتيجية قصيرة المدي ومتوسطة وبعيدة المدي لقطاع التحول الرقمي وفقا للاولويات المنصوصة عليها من الدولة ، وقال: لاشك ان المركز القومي للمعلومات يستحق الاشادة والتقدير لرعايته الفعالية والفعاليات ذات الصلة ممثلا لوزارة الاتصالات والتحول الرقمي ومنفذا لأهداف واختصاصات التحول الرقمي الواردة في المنشور رقم 104 لاختصاصات الوزارة.

فيما أكدت مهندس سماح عبد الحليم المنسق العام المشروع بناء القدرات ان المشاريع وضعت بصمتها في المجتمع السوداني انطلاقا للتحول الرقمي ، وزادت : تأتي هذه المبادرة امتدادا لتعاون مستمر ومثمر مع اللجنة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا وشمال إفريقيا (الاسكوا) مع السودان لكونه أحد الأعضاء باللجنة في إطار تشجيع القطاع الخاص ورواد الأعمال الشباب على إنتاج البرمجيات وصناعة التطبيقات على مستوى التنمية المستدامة ،مؤكدة أن الجائزة تمنح المشروعات المرتبطةباهداف التنمية المستدامة وتستهدف الشباب وقالت سيمثل السودان بمنتحاته الرقمية ويعكس الوجه المشرق للبلاد ،لافتا إلى أن المركز لديه العديد من المشاريع مع الاسكوا من ضمنها مراجعة النظام الداخلي لحاضنة للبرمجيات ، وأشارت إلى أن المتقدمين للجائزة وصلت إلى (69) منتج تم معايرتها عبر لجنة قومية واختيار (24) مشروع من جملة المتقدمين بعد استيفائهم الشروط
وقطعت بأن المركز الوطني للبرمجيات الذي تم إنشائه في 2013 وبدأ العمل الأعلى في 2017 و يعمل على تسريع ودعم توطين البرمجيات الرقمية عبر حاضنة وإدخالها في السوق المحلي ويعمل المركز وفق خطة استراتيجية تتضمن مشروعات مختلفة منها دعم ورعاية (200) شركة وأكثر من (1000) رائد عمل و(100) منتج برمجي
وبدورها قالت د. مروة محمد احمد فريق الاستشاريين والمدربين : ان المتقدمين شباب مميز يمتلك كفاءات وطموح عالي ، ووصفت التقديم في المحتوى الرقمي بأنه عمل كبير لافتا الي ان الجائزة ستتوج المجهود لكن المتقدمين ناجحين بكل المقاييس

وتمثلت المشروعات المشاركة من برامج وتطبيقات خاصة بالتعليم يسع التطبيق كل مدارس السودان وأولياء الأمور مع المدارس ،وتطبيق لبنك الدم الالكتروني والذي يساعد على إيجاد المتبرعين وتوفيرهم لسد الحوجة للدم بصورة أسرع وتطبيق الجواز الالكتروني وننسى زينة للمواد التجميلية مع الاستشارات وتطبيقات التسويق الزراعي للخضروات والفواكه الطازجة، ومنصة اسمعنا للمحتوى الصوتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى