إقتصادتقارير

ديوان الزكاة يكرم نموزج المرأة المزارعية((نورالشام

محمد عبدالله الشيخ

يعني ديوان الزكاة بالإنسان فقيره وغنيه فيما يلي دنياه ومعاشه واخرته ومعاده يعمل علي حث الغني وتحريضه علي قيم الخير والتكافل سيعا لإقامة مجتمع الكفاية والعدل ياخذ من أموالهم نصيب وحق معلوم تطهير لها وتزكية لأنفسهم وتخليصلها من الشح وعبادة تقربهم الي الله ويردها للفقراء منعا للغل والحسد ورفعا للعوز ومحاربة الحاجة والمسقبة هكذا جملة معاني وقيم تحت عنوانها يأتي تكريم ديوان الزكاة باقليم النيل الأزرق مكتب محافظة التضامن لدافعة الزكاة سيدة الأعمال نور الشام هارون حقار وهي تلج مجال الزراعة بمفهومها الاوسع المتطور في الزراعة المعتمدة علي تطبيق التقانات الحديثة بما يرفع الإنتاج والانتاجية تحدت نور الشام العديد من المصاعب. والعقبات ولم يكن لها من داعم الا عزمها وقوة ارادتها زما ورثته عن اسرتها من حب لمجال الزراعة التي وجدت نفسها فيها محاطة بالتحديات لاتخلو من الحسد الي جانب مصاعب طبيعة المهنة وتضاريسها كل ذلك لم يكن الا مزيدا من قوة الدفع لتعبر نور الشام تتحمل الفشل دون احباط حتي أصبحت رقم كبير في عالم الزراعة والإنتاج وعموما من اعمدة الاقتصاد المحلي ورمزا للمرأة المثابرة تسعي لما ينفع الناس تستضيف المسافر وابن السبيل هذا علاوة علي اكثر من ماتي عامل موسمي وعدد مضاعف من عمال اليومية اشياء كثيرة تتفق وتتطابق مع توجه ديوان الزكاة الشي فجاء التكريم احتفاءً، بها وتحريضا للاخرين فكان حضورا مازرا من قبل كبار المزارعين ودافعي الزكاة السيد عبدالله مرسال والسيد عبدالحليم احمد حسن ابوشنب والسد العمدة رابح الناير الذي يمثل حضوره قبعتي ((المزارعين والرعاة)) وجاء حضور العمدة مصطفي دوس بحضور حكمة الإدارة الأهلية وفكاهة الرجل وخفة ظله لياتي حديث مولانا احمد ابراهيم عبدالله الأمين العام لديوان الزكاة بأن الزيارة تعني كل المزارعين والمنتجين وقال إن تكريم نور الشام كنموزج للمرأة المنتجة التي اقتحمت مجال صعب به الكثير من المصاعب ولكنها بعزيمتها وتوفيق الله حققت نجاح وأصبح لها بدفع الزكاة مماجعلنا نكرمها ونحن ظللنا نكرم كبار دافعي الزكاة الذين يدفعون زكاتهم طوعا حتي يكونو دافع ومحفز لغيرهم ونحن نشجع صغار المزارعين وندعمهم مؤكدا علمه بما يتعرض له المزارعين من عسرات لكن يظل تدخلنا في الاعسار مرتبط بشروط وضوابط شرعية

الدكتور علوة جاء حديثه محفزا لنو الشام واصفا لها بالمثال للمرأة بعد ان ولجت مجال صعب وبه الكثير من المخاطر لكن صاحبه يجد الأجر والثواب وعندما ياكل من زرعه الإنسان والحيوان فهو صدقة ونور الشام ربنا اكرمها بأن تكون من دافعي الزكاة وأكد علوة علي احترام الديوان للمزارعين وتمثيلهم في المجلس الأعلي لامناء الزكاة ومجالس الزكاة بالولايات ومجالس التنسيق بالمحليات ولجان الزكاة القاعدية وواضح الدكتور علوة ان لن ولم يوقف بند الغارمين لكنه يظل مقيد بضوابط شرعية لايمكن المجاملة فيها وهكذا الحال بالنسبة لخصم التكاليف الزراعية وقدم علوة ابانه عن موقف الديوان حول تشييد المباني للجهات والمؤسسات وأكد علوة ان الزيارة تكريم لكل المزارعين وما نور الشام الا نموزج للمرأة السودانية المنتجة

الاستاذ نورالدين حقار 

قال نحن مامورين بالدعاء لدافعي بأمر الآية الكريمة ( و صلي عليهم ان صلاتك سكن لهم))موضحا ان نور الشام حفذت الناس لدفع زكاتهم ولها تجربه جديرة بالتعرف عليها وقد عمل اعلام الزكاة بتوثيق التجربة والترويج له لما فيها من معاني وقيم يعل الديوان علي احيائها وسط المجتمع وقال حقار ان الخير الذي وصل الي الفقراء والمساكين هو بفضل دافعي الزكاة جميعا

الاستاذ فتحي موسي جبارة بدا معتزا بأن يكون نموزج نور الشام بما يحمل من معاني ودلالات  

احد دافعي الزكاة بمحافظة التضامن الذين جادوا باموالهم طوعا واختيارا وتكريم نور الشام علي يد الأمين العام وبحضور مدير عام الدعوة والاعلام هو تكريم لكل دافعي الزكاة بالاقليم والمحافظة وتوطيد للتواصل مع المكلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى