حوارات

(رسال نيوز) تحاور أميرة هشام الشرقاوي خبيرة التربية وتطوير المهارات والصحة النفسية

الطفل الانطوائي يكتسب هذا السلوك من أسرته

حوار : نبيل صالح
تواجه الاسرة الكثير من المتاعب حيال اطفالها خصوصا اذا كان الطفل مختلفا عن بقية اقرانه في تصرفاته وسلوكه، وامتدادا لسلسلة حواراتنا مع خبيرة التربية وتطوير المهارات والصحة النفسية الاستاذة اميرة هشام الشرقاوي، نضع علي طاولتها اشكالية الطفل الانطوائي وكيفية التعامل معه سواء من طرف اسرته او محيطه الاجتماعي وما هي الارشادات التي ينبغي اتباعها لمعالجة هذه الحالة.

* الاستاذة أميرة ابتداءا ماهي الاسباب التي تؤدي الي اصابة الطفل بالانطوائية..؟
_ تركيبة الاطفال تختلف من طفل الى اخر .. والطفل يميل الى العزلة لعدة اسباب من بينها الحرمان البيئي والذي يعاني من التواصل العاطفي والتعرض للنقد المتكرر من والديه.. وبالطبع الوالدين هما المصدر الاساسي والرئيسي في اكتساب الطفل للسلوكيات.
* هل يمكنك تفصيل هذه العوامل..؟
_ بالتأكيد الطفل الذي تعرض للحرمان من التربية العقلية والفكرية وكذلك الحرمان العاطفي، والذي يتعرض للتعامل بقسوة ك(لومه) علي البكاء وايضا الذي يحرم من المأكل والمشرب والملبس كل هذه العوامل تنتج طفلا انطوائيا.


* ما توجيهاتك للاسر في التعامل مع اطفالها حتي لا يصبحوا انطوائين؟
_ كما ذكرت علي الاب والام عدم تَوجيه النقد لطفلهما امام جمع من الناس، تفادي اهانته ومقارنته باقرانه بصورة فظة وقاسية عدم التنمر عليه.
* حسنا… كيف يصل الطفل لهذه الحالة أي لحالة العزلة..!؟
_ الطفل الذي يتعرض للمواقف التي ذكرتها اعلاه يبدأ بفقدان الشعور بالامان وكذلك يفقد الثقة بنفسه، وتودي شعوره بهذه الاشياء لتراجع اهتمامه بالدراسة وتراجع مستوى تحصيله الاكاديمي.
* وكيف تتفادي الاسرة تعرض ابنها للعزلة..؟
_ اولا بمنح الطفل جرعة نسبية من الثقة بنفسه وتترك له خيارات التعبير عن نفسه واختيار ملبسه ومأكله.. واستصحابه للاعمال التوعية ومساعدة الاخرين وحثه علي التقليل من اللعب بالاجهزة الالكترونية وسحبه تدريجيا للتجمعات الاسرية كمناسبات الأعياد وهكذا. والتركيز في نقاط قوته ورغباته.
* هل حالة الاطفال الانطوائين متقاربة في السلوك..؟
هناك نمطين للطفل الانطوائي الاول هو الذي يتقبل حالة انطوائه ولكنه شخصية منتجة وهذا يكون سليما اما الاخر شخصية غير منتجة وفاعلة ويفقد الثقة بنفسه وهذا النمط غير سوي ويعاني من مهارات التعبير اللفظي واللغوي والتواصل الاجتماعي ويفقد مهارة التعامل مع الاخر واذا لم تسرع اسرته في اخراجه من هذه الحالة سبظل شخصية انطوائية غير منتجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى