حوارات

(رسال نيوز) تحاور خبيرة التربية وتطوير المهارات أميرة هشام الشرقاوي(1_2)

الصحة النفسية لذوي الاحتياجات الخاصة تحتاج لأدوات بعينها

حوار : نبيل صالح
قصص وروايات تسرد عن العديد من المواقف الإنسانية المحزنة للأطفال المختلفين أو ذوي الاحتياجات الخاصة من حالة العزل الأسرى الذي يعانوا منها، وتعتبر هذه القضية واحدة من القضايا التي تؤرق خبراء التربية وتطوير المهارات خصوصا في مجتمعاتنا الشرقية، في كيفية بناء مجتمع يتعامل مع هذه الشريحة في تطوير مهاراتهم والاعتناء بهم ومكافحة ظاهرة التنمر عنهم والعزلة التي يعانون منها بسبب اعتقادات مجتمعية ، الأستاذة أميرة هشام الشرقاوي خبيرة التربية وتطوير المهارات تحدثت عن جوانب مهمة في كيفية التعامل مع شريحة الأطفال المختلفين وتأهيل اسرهم على ذلك في هذا الحوار.

* الأستاذة أميرة يمكنك الحديث لنا عن الإعاقات الأخرى مثل السمعية والبصرية والحركية وما مدى تقبل الشخص لهذا الأمر

_نتحدث اولا عن الإعاقة السمعية التي تنتج عن ثلاث أسباب طبية معروفة وهي الجينية تتمثل في تشوهات خلقية تتسبب الصمم أو تلف في الأذن في احد مستوياته الخارجية والوسطى والداخلية وهذه الأسباب أيضا لها عوامل تصنف بما قبل الولادة وأثناء الولادة وبعد الولادة أيضا لها أسبابها وهي الوراثة وتتعلق بما قبل الولادة والتعثر أثناء الولادة وبعض الأمراض بعد الولادة وهي الحمى الشوكية والتايفويد والصدمات والحوادث.
* كيف يمكن علاج هذه المشكلة في وقت مبكر!؟ طبعا بعض هذه الإشكاليات ناتجة لأسباب طبية ويمكن المريض الذهاب إلى الطبيب اما ما يتعلق بالوراثة والصمم المزمن لا علاج له عدا التأهيل بتمليك الحالة أدوات تسهل له ممارسة حياته الطبيعية مثل تعليمه لغة الإشارة وبالتأكيد الأصم أو أي طفل مختلف من ذوي الاحتياجات الخاصة يتعلم بسرعة وأدوات التعليم سهلة ومتاحة.
* كيف يكون المردود النفسي لاصحاب الاعاقات التي ذكرناها آنفا؟
بالتأكيد يتأثر نفسيا ولكن حدة هذا التأثير يتوقف على مدى تفهم الأسرة والمجتمع باختلاف الطفل وبالتالي يتعامل معه وفق حالته النفسية.
* ماذا إذا لم يجد الاهتمام الكافي؟
مثل هذه الحالات اما توارت خلف شعوره بالعجز أو التعايش مع الإعاقة ومثلا إذا عاش الطفل الأصم في محيط مستواه التعليمي تحت الصفر يعاني نفسيا جراء مواجهته صعوبة كبيرة في التواصل _ إذا فشل الأصم في التواصل مع الآخرين يجثم على صدره عبء كبير لعجزه عن التواصل.

* وماذا عن المعاق الحركي؟ 

ما ذكرت أن أصحاب الاعاقات يشعرون بأنهم عبء على الآخرين لعجزهم في التصرف والحركة لوحده ولكن نحن نعمل على برنامج يزيل هذا الشعور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى