إقتصادالأخبار

زكاة شرق دارفور تحتفي بوداع أمينها الأستاذ آدم مختار*

الضعين:ايوب ضيف الله

نظمت أمانة الزكاة بشرق دارفور حفل بمناسبة وداع الأمين السابق ادم مختار ادريس الذي تقاعد للمعاش بحضور والي شرق دارفور مولانا محمد ادم عبد الرحمن وقادة الأجهزة الأمنية ومديري المؤسسات الحكومية والمديرين التنفيذيين وعدد من فعاليات المجتمع المدني والادارة الأهلية فضلا عن ممثلين لمكاتب زكاة ولايات دارفور والعاملين بالزكاةبالولاية وخلال مخاطبته والي شرق دارفور مولانا محمد ادم عبد الرحمن ثمن جهود المحتفي به آمين الزكاة السابق آدم مختار إدريس في العمل الكبير في مجال تحقيق الربط حتي احرزت المرتبه الثانيه علي مستوي السودان مناشدآ الذين ياتون من بعده المحافظة على حسن الاداء مشيرآ ألي ان المحتفى به قدم الكثير في الخدمات الأساسية من صحة وتعليم ومياه بجانب معدات للمستشفى فضلآ عن تقديم العون للفقراء والمساكين في كافة المجالات في ذات السياق أكد آمين الزكاة المكلف علي حسن ان المحتفي به كان امينآ ومخلصآ في عمله عمل بعدد من ولايات السودان وكان الرعيل الاول من مؤسسي الديوان من جانبه اكد ممثل العاملين بأمانة الزكاة الاستاذ قرشي احمد أعرب عن سعادتة بالحضور الذي جاءت للاحتفاء بامين الزكاة مشيرآ أن المحتفي به قد بزل جهد مقدر في سبيل ترقية وتطوير العمل الزكوي بالولاية مبينآ أن أمانة الزكاة بمثابة مدرسة ومؤسسة مجتمع لتقدم لهم مايمكن تقديمه لهم في إطار دعم الفقراء والمساكين من جانبه أكد وكيل ناظر عموم الرزيقات الفاضل سعيد ان الأمين ادم مختار بزل جهود مقدر في تنظيم المخيمات الرعويه علي مستوي محليات الولاية مما اسهمت في صحة الحيوان بجانب دعم تعليم الرحل فضلآ عن تقديم الدعم المتمثل في الماشية للفقراء والمساكين إلي ذلك اشاد ممثل الغرفه التجاريه جبارة الحاج جدي بأمين الزكاة الاستاذ ادم مختار مشيرآ انه كان يقدم عمل لمنسوبي الغرفه التجاريه المتعسريين نسبة لعدم الانقطاع من النشاط التجاري الأمر الذي جعل كافة منسوبي الغرفه التجاريه لهم الرضاء التام عن الزكاة الي ذلك أعرب المحتفي به ادم مختار آدريس عن شكره وتقديره للحضور والتكريم مشيرآ أن العاملين بالزكاة ظلوا يجتهدون كسرب النحل من أجل العمل الزكوي وتحقيق الخطط وتنفيذ المشاريع التي تهم الفقراء والمساكين بجانب تحقيق الربط في كل عام شاكرآ ومقدرآ شعب الولاية والحهاز التنفيذي والشركاء في مجال العمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى